الرئيسية > أديان > المسيح الدجال ما بين الرمز والحقيقة

المسيح الدجال ما بين الرمز والحقيقة

على الرغم من أن شخصية المسيح الدجال لم ترد صراحة في أي نص قرآني، إلا أن المصادر الدينية الأخرى التي تتمثل في الأحاديث والأخبار المتواترة سواء في المذهب السني أو المذهب الشيعي تطرقت كثيراً في الحديث عن هذه الشخصية التي تتمثل في رجل أعور، يدعي الألوهية ويمتلك الكثير من المعجزات التي تدفع الكثيرين من الناس لتصديقه والإيمان به، كما أن أول من سيناصره هم اليهود ، ويكون من القوة بحيث أنه ما من أرض إلا وتطأ قدمه فيها باستثناء مكة والمدينة!

وفي نهاية المطاف يهبط المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ويقاتله ثم يقتله.
ثم يقاتل المسلمون اليهود فينطق الله الشجر والحجر التي تدل المسلم على اليهودي المختبئ خلفها قائلة: يا عبد الله المسلم، هذا يهودي فتعال واقتله، باستثناء شجر الغرقد لأنه من شجر اليهود.
وهناك إشاعة سمعتها أن اليهود يكثرون من زراعة هذه الأشجار في فلسطين، علماً بأني لا أعرف ما هو شجر الغرقد بالتحديد وكيف هو شكله، وما موقعه من التراث اليهودي الذي يعتبر هذا الشجر ملكية لهم.

إلا أن هناك من الباحثين والعلماء المسلمين من اختلف في هذه الشخصية، حيث رمز بعضهم إليها باعتبار أنها تمثل الحضارة الغربية، وآخرون رأوا أنها تمثل العلم المادي.

لكن إن كانت الشخصية حقيقية بالفعل، ونحن في هذا الزمن الذي إن ادعى شخص عادي النبوة استحال على أحد أن يصدق دعواه، بل رموه بالجنون، فكيف بادعاء الألوهية من قبل شخص أعور قبيح يمارس بعض ألعاب الخفة على الطريقة الهوليوودية، وبإمكان أي سلاح ناري أو مدفع رشاش أن يوقعه أرضاً ويقتله دون الدخول معه في معركة حامية بالسيف؟

تساؤلات كثيرة دارت في رأسي عن شخصية الدجال الأعور والذي قد أميل إلى اعتباره شخصية رمزية أكثر من اعتباره رجلاً من لحم ودم.

ما رأيكم؟

التصنيفات :أديان
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: