الرئيسية > صحافة واعلام > “حطة”: هيئة تنظيم الاتصالات تحجب الحوار الإماراتي بمسرحية هزيلة

“حطة”: هيئة تنظيم الاتصالات تحجب الحوار الإماراتي بمسرحية هزيلة

تقرير : مجلة حطة

فوجئ أعضاء وزوار منتدى الحوار الإماراتي في السابع من فبراير الماضي بعدم استطاعتهم الوصول إلى المنتدى وظهور رسالة وجود خلل فني في المستضيف (السيرفر) وهذه الرسالة تظهر عادةً في حالة وجود مشكلة في المستضيف الذي قد يكون معطلاً أو مشغولاً، إلا أن الموقع كان يعمل بشكل اعتيادي أمام زوار الموقع من خارج دولة الإمارات، وكذلك يستطيع الزوار من داخل الدولة الوصول إلى الموقع عند استخدامهم برامج “اختراق المواقع المحجوبة” مما أثار علامات استفهام وتعجب خاصة بعد التأكد من الشركة المستضيفة بأنه لا يوجد أي خلل في شبكاتها، وعند قيام الشركة باختبار الخدمة أكدوا أن المشكلة من ناحية (بروكسي هيئة تنظيم الاتصالات)

وكما ذكرت إدارة المنتدى فإن الهيئة قد طلبت في البداية أن يقوم أصحاب الموقع بالتواصل معها ثم تهربت من الرد عندما راسلتها الشركة المستضيفة بناءً على طلب أصحاب الموقع، وطلبت من أصحاب المنتدى التواصل مع مشغلي الاتصالات (اتصالات و دو) رغم أنه لا ناقة لهما ولا جمل في موضوع حجب المواقع حيث تخضع آلية الحجب لسيطرة الهيئة كما هو معلوم.

مجلة حطة إذ تستنكر وتدين هذا الحظر وبهذه الطريقة (الجبانة) فإنها تعلن تضامنها مع منتدى الحوار الإماراتي، وليس بالضرورة أن تتبنى كل ما يكتب فيه.

وقد قمنا بمراسلة هيئة تنظيم الاتصالات وذلك لمعرفة حيثيات الموضوع والاستفسار عن حقيقة ما يحدث وأسباب عدم إصلاح العطل – إن كان عطلاً – بعد مرور كل هذه الأسابيع، ولكن لم تقم الهيئة الموقرة بالرد علينا ولم نستغرب من ذلك، فقد اعتادت الهيئة على تجاهل “حطة” والتهرب من أسئلتها.

فهيئة تنظيم الاتصالات وبعد العشرات من التصريحات غير الواقعية والبعيدة عن منهج الشفافية الذي تدعيه، فقدت منذ زمن بعيد ثقتنا بها، وهي اليوم بعد قيامها بهذه المسرحية الهزيلة والمكشوفة تسقط عنها ورقة التوت وتتعرى أمامنا وتظهر في حقيقة أنها هيئة اللاشفافية.

ومما يثير السخرية أن الهيئة تظن أن الناس جميعاً جاهلون لا يفقهون شيئاً، وأن حيلتها بحجب منتدى الحوار الإماراتي بهذه الطريقة سوف تنطلي على متصفحي الإنترنت، وتعتقد الهيئة أن لا أحد سيستطيع الوصول إلى أي موقع محجوب، مع أنه الآن ليس أسهل من اختراق “البروكسي” والبرامج تتوافر في مئات المواقع ويمكن الحصول عليها بسهولة ومجاناً ولا يحتاج تشغيلها إلى أي خبرات خارقة، فأي مستخدم عادي يمكنه تشغيلها. وكذلك يمكن الوصول إلى أي موقع محجوب بدون برامج الاختراق عن طريق الروابط البديلة، ففي أي عصر تعيش هيئة تنظيم الاتصالات أو في عصر تظننا نعيش نحن؟

وقد تفاعلت منظمة مراسلون بلا حدود مع موضوع حجب منتدى الحوار الإماراتي وأصدرت بياناً يستنكر هذا التصرف وطالبت برفع الحجب فوراً عن الموقع. وأما منظمة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان فإنها تنظر بانزعاج شديد إلى هذا التصرف، واستنكرت التضارب بين الشعارات التي ترفعها الدولة حول الانفتاح وبين ما يحدث على أرض الواقع، وقد عبرت المنظمة عن أن ممارسات مثل هذه تهدد برفع الإمارات من قائمة الدول التي تسعى للدفاع عن حرية التعبير وكفالة حق المواطنين في استخدامالانترنت، مشيرة إلى ما طال منتدى الحوار الإماراتي من حجب والحكم الجائر على مجلة حطة بالغرامة والإغلاق المؤقت قبل ذلك.

التصنيفات :صحافة واعلام
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: