الرئيسية > مقالات صحفية > الخليج سبب كل أوجاع اليمن

الخليج سبب كل أوجاع اليمن

ما أقبح هذا العالم الذي نعيشه في الوقت الحالي؛ عالم غريب يجمع بين دول ترضخ تحت وطأة الفقر المدقع ودول أخرى تعاني من التخمة المفرطة التي لا تفارقها؛ عالم يعيش فيه أناس لا يحصلون على قوت يومهم؛ يصابون بأمراض سوء التغذية وأمراض شتى لا تعد ولا تحصى؛ ويعيشون في واقع بائس وتعيس يلخص المعاناة التي يتجرعها هؤلاء الناس في المجتمعات النامية أو مجتمعات الجنوب؛ وفي المقابل هناك مجتمعات يعاني أفرادها من ارتفاع ضغط الدم ومن أمراض القلب نتيجة السمنة المفرطة الناتجة عن البذخ في المأكولات والمشروبات؛


هذا العالم غريب جدا في كل أطواره؛عالم المفارقات والتناقضات الكبيرة السائدة في العصر الحالي؛ لا نريد أن نخوض كثيرا في هذا الموضوع بل نريد أن نركز على كيفية معيشة الدول الخليجية والدول العربية الفقيرة الأخرى وعلى وجه الخصوص ‘اليمن’ هذه البلد التي ترضخ تحت وطأة الفقر والازمات السياسية والاقتصادية؛ دول الخليج تعاني من البذخ والإسراف المقيت؛ واليمن تعاني من الفقر والبطالة ومن كل المساوئ؛ دول الخليج تعاني من تزايد نسبة السمنة في أوساط إفرادها ومن ثم تزايد الأمراض المتعلقة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب؛ واليمن يعاني أفرادها من انعدام الأمن الغذائي لأكثر من نصف السكان وبالتالي تزايد النحافة المفرطة في صفوف أفراده؛ دول الخليج تتسابق باقتناء آخر موديلات السيارات وبناء القصور والفلل والتسابق على النوق وعمل المناقصات الضخمة بهذه الجوانب؛ واليمن تتسابق على شراء القات وبناء العشش ورعي الأغنام والتسول في الشوارع؛ دول الخليج يأتي أفرادها إلى اليمن فيستقبلون بحفاوة وترحاب من الجميع ويعيثون في الأرض فسادا – أحيانا – ويقومون باختيار الفتيات الصغيرات للزواج بهن نظرا للمبالغ الطائلة التي يدفعونها؛ ومن ثم يتركون زوجاتهم بعد انقضاء شهواتهم تاركين نساؤهم اليمنيات تتساقط عبراتهن في كل ساعة ندما على هذا التصرف الهمجي من قبل البعض؛ والخليجيون أيضا يأتون إلى اليمن ولا يتعرضون لأي مكروه بل يقومون بجولات سياحية مفعمة بالراحة والترفيه؛ بينما اليمنيون يتسكعون على السفارات الخليجية بحثا عن فيزة عمل أو تأشيرة لدول الخليج للعمل في أي مجال يتم عن طريقه تحسين وضعه المعيشي المليء بالمعوقات، واليمنيون أيضا يلاقون معاملة سيئة في هذه الدول المجاورة بل يتم الانتقاص منهم وتحقيرهم بوصفهم بنعوت غير لائقة وكان آخرها ما قام به رجل سعودي قبل أشهر بدهس بطاقة رجل يمني بجزمته إلا أن اليمنيين لم يفعلوا شيئا سواء الإضراب؛ وتركوا الحكم لله؛ اليمنيون يصرخون في كل حين مطالبين الدعم من دول الخليج وإقامة المشاريع الاستثمارية التي قد تستفيد منها العمالة اليمنية؛ بينما الخليجيون يستثمرون في الدول الغربية والأوروبية مع ترك اليمن تعاني من أزمات متتالية ليس لها مجيب؛ كل ما نريد أن نقوله أن الواقع الذي تعيش اليمن ودول الخليج مليء بالمتناقضات؛ فاليمني يعاني من الانعدام الغذائي والخليجي يعاني من مرض التخمة؛ لكن ما أخشاه حقا أن يسيطر مرض التخمة على الخليجيين بشكل عام ويصرخون في النهاية أين أبناء اليمن أنتم السبب في أمراضنا؛ أنتم السبب في مرض قلوبنا، لكنهم في الأخير سيقولون نحن السبب فيما نعانيه وفيما يعانيه أبناء اليمن..
محمد عبده السامعي – اليمن

التصنيفات :مقالات صحفية
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: