الرئيسية > مقالات صحفية, رأي > ايلاف توقف مدير تحريرها السعودي الذي وصف الامارات بأنها دولة الكاميرات العربية المتحدة

ايلاف توقف مدير تحريرها السعودي الذي وصف الامارات بأنها دولة الكاميرات العربية المتحدة

دبي (لوكل نيوز الامارات) 12/04/2010: قرر عثمان العمير مالك صحيفة ايلاف الالكترونية التي تصدر في لندن، ايقاف احد مدراء تحريرها السعودي سلطان القحطاني وصاحب عمود شبه اسبوعي فيها بعد كتابته مقالاً حمل عنوان (دولة الكاميرات العربية المتحدة) قلل فيه من انجازات الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي الذي وصفه على لسان “صديق بريطاني” بأنه “مدير استوديو تصوير وليس شرطة”.


وعلمت لوكل نيوز الامارات ان ايقاف مدير التحرير جاء بعد تدخل مباشر من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد ال نهيان وزير الداخلية والفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي.

وجاء هذا التدخل وعلى هذا المستوى خشية توجيه اتهامات لابوظبي للوقوف خلف المقال، خصوصا وان القحطاني يعتبر مقرباً من مسؤولي العاصمة الاماراتية، وكان ذلك واضحاً من خلال دعوته في نهاية مقاله الى وجوب ان تكون القضايا الامنية من هذا النوع بيد ابوظبي ” لأن هذا هو الدليل الأبلغ على ان الإمارات متحدة وليست امارات منفصلة، ويجمعها رابط واحد، ونظام حكم واحد”.

ووصف القحطاني الفريق خلفان في مقاله بأنه “عقيد”.

وكان الفريق ضاحي خلفان تميم قد قاد فترة من التقارب مع الصحيفة السعودية وناشرها السعودي عثمان العمير اختفى معها اي انتقاد لامارة دبي وازمتها المالية منذ ربيع عام 2009، وذلك بعد مؤتمر صحفي عاصف عقده في فبراير 2009 ضد مراسل الصحيفة في دبي اثر نشر مقالاً عن الازمة المالية لامارة دبي وترك الوافدين لسياراتهم في مطارات ومواقف امارة دبي.

وقد تولى العمير بأسمه المستعار (سيف الصانع) الكتابة المباشرة عن الامارة بعد ان وصلت العلاقات الى مرحلة اللقاءات المباشرة بين ناشر الصحيفة والشيخ محمد بن راشد ال مكتوم حاكم دبي في كل من دبي ولندن وتضمن ذلك الحديث الايجابي عن نجاح دبي في اصطياد قتلة المبحوح وعدم السماح بتسرب اية اراء سلبية عن الموضوع.

من جانبه قال موقع الناس السعودي ان حكومة دبي قامت بايقاف الكاتب ومنعه من الكتابة لمدة ستة اشهر مع دفع رواتبه خلال هذه المدة ضعفين وهو ما لم يتم التأكد منه، وفيما يلي نص المقال الذي حذفته ايلاف بعد فترة قليلة من نشره.

وقفة مع دولة “الكاميرات” العربية المتحدة

من مفكرة سلطان القحطاني

الأثنين – 4 مارس

من نجح في الأزمة؟ خلفان أم دبي؟

أعادت عملية إغتيال المبحوح في دبي الصحافة العربية إلى خط المواجهة بعد ركود نسبي دام عدة أشهر، بهتت فيه الأحداث، وفقدت القضايا الكبرى أهميتها، ولم يعد أحد يهتم لقتيل في فلسطين، أو تفجير انتحاري في بغداد، أو عملية عسكرية في أفغانستان. كانت عناوين الصحف متشابهة كأنما صانع الحدث واحد، وبالفعل فإن صانع الحدث واحد، هو أميركا، القوة العظمى وصانعة الأقدار في منطقة النفط والأنبياء.

في اعتقادي أن الصحافيين في منطقتنا مدينون لثلاثة اشخاص: أولهم فخامة الرئيس العقيد معمر القذافي، وثانيهم صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، وثالثهم “عقيد” دبي ضاحي خلفان؛ وهؤلاء الثلاثة يمتلكون قدرة عجيبة على صناعة الصحف وبث لهاف الصحافيين وتحريكهم كلما أصيبت صحفهم وافكارهم بالقحط.

وبما أن هذه الأيام هي أيام دبي – كما هي أغلب السنة – وخصوصا بعد الأزمة المالية، واغتيال المبحوح، فإن الحديث عن قائد شرطة دبي ضاحي خلفان يعتبر فرضاً واجباً وليس فرض كفاية، فالرجل أصبح يتحدث أكثر مما يتحدث الآخرون، حتى وإن فاقوه رتبة ومرتبة، وقيمةً ومقاما ً، وهذا يعني أن عليه أن يسمع أكثر مما يسمعه الأخرون وإن كانوا أقل منه حيلة واقتداراً !

حين قلت لصديقي البريطاني انني فخور بأن السيد خلفان انتصر على الموساد واحرجهم أمام العالم كله، ونقل فضيحتهم بالصوت والصورة، قال لي بهدوء وهو يغالب ابتسامة ساخرة:” مالذي حدث سوى تصوير القتلة. يعني رسالة لكل شخص انك اذا اردت ان يتعرف اهلك على قاتلك اذهب الى دبي”.

ولم يتركني لدهشتي بل أضاف: “باختصار هي قصة كاميرات. الانتصار هو منع الحادثة قبل وقوعها لا تصويرها. وكأن خلفان مدير استوديو تصوير وليس شرطة”.

شخصيا أرى ان ضاحي نجح حتى وإن كان ذلك بتقدير “جيد جداً” لكن القضايا الأمنية يجب ان تكون في يد وزارة الداخلية لأن هذا هو الدليل الأبلغ على ان الإمارات متحدة وليست امارات منفصلة، ويجمعها رابط واحد، ونظام حكم واحد.

التصنيفات :مقالات صحفية, رأي
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: