الرئيسية > انترنت, صحة وتغذية > الانترنت وسيلة فعالة في علاج الهلع والإكتئاب

الانترنت وسيلة فعالة في علاج الهلع والإكتئاب

القاهرة: جاء في رسالة قُدِِّمت في معهد كارولينسكا بالسويد أن الإنترنت يمكن أن يكون وسيلة فعالة في علاج إضطرابات الهلع كما يُمكن أن يلعب دوراً كبيراً في التخفيف من نوبات الإكتئاب الخفيفة والمتوسطة

ويقول (جان برجستروم) صاحب الرسالة: “أن العلاج المعرفي السلوكي عن طريق الإنترنت أيضاً أكثر فاعلية من ناحية التكلفة أيضاً بالمقارنه مع العلاج الجماعي” وهذه النتيجة تدعم فكرة إدخال العلاج النفسي عن طريق الإنترنت ضمن المنظومة العلاجية التقليدية للطب النفسي كما أن المجلس القومي للصحة والرعاية الإجتماعية في السويد أوصي باستخدام الإنترنت في علاج الإكتئاب والقلق.


الجديربالذكر أن الإكتئاب يصيب 15% من البشر في بعض فترات حياتهم، ويمكن التعرف على الإكتئاب من خلال مجموعة من الأعراض مثل تدني الحالة المزاجية والإفتقار للبهجة والشعور بالذنب والخمول وصعوبة التركيز والأرق أما إضطرابات الهلع فتصيب 4% من البشر وهي عبارة عن نوبات من الذعر تمنع الشخص من القيام ببعض الأمور مثل دخول بعض الأماكن إذ أن المريض بمجرد أن يتواجد في المكان الذي يخاف منه يشعر بالغثيان وخفقان شديد وشعور بأن شيئا خطيرًا في طريقه للحدوث.

من المعروف أن العلاج المعرفي السلوكي يحقق نتائج فعالة في أمرض الإكتئاب وإضطرابات الهلع المتكررة، ولكن عدد المعالجين النفسيين القادرين على استخدام هذه الطريقة محدود للغاية ولا يتناسب مع احتياجات المرضى في السويد ودول أخرى عديدة، ولذلك تم استحداث العلاج المعرفي السلوكي عن طريق الإنترنت حيث يعتمد المريض على برنامج علاج ذاتي بمساعدة المعالج الذي يتصل به عن طريق البريد الإلكتروني.

الدراسة التي تم تقديمها قامت بتجارب “إكلينيكية” عشوائية على 104من المرضى المصابين بإضطرابات الهلع، وتم مقارنة فاعلية العلاج بين مجموعة تلقت علاجها عن طريق الأساليب العادية ومجموعة أخرى عولجت عن طريق العلاج المعرفي السلوكي باستخدام الإنترنت ووجدت الدراسة أن العلاج المعرفي السلوكي عن طريق الإنترنت كان فعالاً للغاية ولم يختلف كثيراً عن العلاجات العادية سواء بعد العلاج مباشرةً أو بعد مرور 6 أشهر، وتكون هذه الفاعلية أكبر حينما يتم التعامل مع المرض مبكراً أما المرضى الذين يعانون من إكتئاب شديد أو سبق أن أصيبوا بنوبات اكتئاب متكررة فيكون العلاج المعرفي السلوكي عن طريق الإنترنت أقل فاعلية.

ويقول (جان برجستروم) أنه بفضل تلك الرسالة يتم حالياً استخدام العلاج المعرفي السلوكي عن طريق الإنترنت في علاج مرضى الإكتئاب والهلع المتكرر في وحدة العلاج النفسي في غرب ستوكهولم وبذلك تكون مقاطعة ستوكهولم هي أول مقاطعة تقدم هذا النمط العلاجي ضمن الخدمات العلاجية العادية. ايلاف

التصنيفات :انترنت, صحة وتغذية
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: