الرئيسية > مقالات صحفية > لعن الله فتنة البترول.. لعن الله من ايقظها

لعن الله فتنة البترول.. لعن الله من ايقظها

عبد الرحيم زقوت: صديقي اماراتي، يبدو انه يعمل في احدى شركات البترول، يكتب على صفحته في الفيس بوك ما يفكر فيه، كتب اخيراً ان رفع اسعار البترول لن يتجاوز قيمة كوب عصير او فنجان قهوة نشربه صباحاً.. ثم يكمل ليقول لعن الله الفتنة ومن ايقضها.

بلا شك ان صديقي الاماراتي على حق، فرفع سعر البترول قد لا يتجاوز سعر فنجان قهوة يتناوله صباحاً، ولاشك انه لم يخطئ حينما اشار ان سكان الامارات من بين الاعلى دخلاً في كل العالم يجعلهم لايحسون بقيمة الارتفاع الاخير، لكن اسلوبه في التعامل مع الموضوع لا يتعدى اسلوب ثعلب السياسة الخارجية الامريكية خلال عقد السبعينات اليهودي هنري كيسنجر، الذي عرف باسلوبه الساعي الى تقسيم المشاكل الى فتات صغير، كي يساعد مفاوضيه على ابتلاع الطعم والقبول بالشروط، فكسر الحاجز النفسي هو كل ما يريده اولاً، وبعد كسر الحاجز النفسي لا يعود اي شيء الى ما كان عليه.

شركات البترول تعمدت نفس الطريقة، فاليوم ستقول لنا ان الارتفاع لا يتجاوز قيمة فنجان قهوة، ومع حلول شهر ابريل القادم 2011 ستواصل القول انها الارتفاع لا يتجاوز قيمة فنجان قهوة، لكن الفارق الزمني وجمع الفارق سيقول لنا ان قيمة ما سترفعه شركات البترول بين ابريل 2010 وابريل 2011 سيصل الى قيمة 20 فنجان قهوة ، ولو عدنا في ابريل 2012 فهذا يعني اننا يجب ان ندفع قيمة محل (ستار باكس) كله.

مشكلتنا اننا نتعامل مع المشاكل كما نتعامل مع الموت، فالانسان يفكر ان الموت يصيب الناس جميعاً الا نفسه واهله، وتفكير اخينا الاماراتي ان الناس كلهم مثله،ليس بينهم نحو مليون ونصف هندي ومليون ونصف باكستاني يعيش اغلبهم على ادنى مستوى من الرواتب، هذا اذا كان هناك ادنى مستوى.

ورب قائل يقول ان هذا افضل فليعودا الى بلدانهم، فنعود الى اسطونة (الدجاجة قبل البيضة، ام البيضة قبل الدجاجة” فهولاء الهنود والباكستانيون موجودون برضى اهل الدار وبشكل قانوني.

كما ان اخونا الاماراتي ينسى ان اضافة سعر فنجان القهوة على سعر البترول لن يعجب اصحاب المصالح وهو اولهم، فهو سيذهب الى من يستأجر منه شقه ليضيف سعر فنجان القهوة اليها، كما سيقوم اصحاب السوبر ماركت والتوريد والمصالح الرسمية باضافة سعر فنجان قهوة لاسعارهم، لينقلب الامر الى كارثة.

هناك سؤال اخير.. ما ذنبي وانا اتخلى عن قهوتي الصباحية.. بينما انا لا اشرب القهوة اصلاً

التصنيفات :مقالات صحفية
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: