الرئيسية > أخبار, رأي > حوار الوطن في المواطنة

حوار الوطن في المواطنة

المواطن في التعريف الدولي هو الإنسان الذي يستقر بشكل ثابت في داخل الدولة أو يحمل جنسيتها ويكون مشاركاً في الحكم ويخضع للقوانين الصادرة عنها فيتمتع بشكل متساو مع بقية المواطنين في الحقوق ويلتزم بأداء مجموعة من الواجبات تجاه الدولة.

والمواطنة هي العضوية الكاملة والمتساوية بدون تمييز لأبناء الوطن في المجتمع بما يترتب عليها من حقوق وواجبات وقيم.

فقيمة المساواة في المواطنة تنعكس في حق التعليم، والصحة، والعمل، والجنسية، والمعاملة المتساوية أمام القانون والقضاء.

وقيمة الحرية تنعكس في ممارسة الشعائر الدينية، وحرية التنقل، وحرية الاجتماع، وحق الحديث والمناقشة بحرية مع الآخرين حول مشكلات المجتمع ومستقبله، وحرية التأييد أو الاحتجاج على قضية أو موقف أو سياسة ما، وحرية المشاركة في المؤتمرات أو اللقاءات الداخلية والخارجية.

فالمواطنة حقوق وواجبات وهي أداة لبناء مواطن قادر على العيش بسلام وتسامح مع غيره على أساس المساواة والعدل وتكافؤ الفرص.

ولمفهوم المواطنة أبعاد متعددة منها البعد القانوني الذي ينظم العلاقة بين الحكام والمحكومين استنادا إلى العقد الاجتماعي الذي يوازن بين مصالح الفرد والمجتمع.

والبعد الاقتصادي والاجتماعي الذي يستهدف إشباع الحاجيات المادية الأساسية للانسان بما فيها توفير الحد الأدنى واللازم لحفظ كرامته وإنسانيته.

والبعد الثقافي والحضاري الذي يعنى بالجوانب الفكرية والروحية والنفسية والمعنوية للأفراد والجماعات على أساس احترام خصوصية الهوية الثقافية والحضارية للوطن والمواطن.

فالمواطنة حقوق وواجبات فالتمتع بحقوق المواطنة الخاصة والعامة -كالحق في الأمن والسلامة والصحة والتعليم والعمل والخدمات الأساسية وحرية التنقل والتعبير والمشاركة السياسية -تؤدي الى التزام مطلق بالواجبات كاحترام النظام العام والحفاظ على الممتلكات العامة والدفاع عن الوطن والتكافل والوحدة بين المواطنين والمساهمة في بناء و ازدهار الوطن.

فهناك علاقة وطيدة بين مفهومي الدولة المدنية والمواطنة، إذ لا دولة مدنية بدون مواطنة كاملة تمارس فيها كل حقوقك وتقوم بكل واجباتك الوطنية. كما أنه لا مواطنة مستديمة بدون دولة مدنية تسن القوانين التي تحمي قانون المواطنة ومتطلباته.

و أخيرا أقول إن المنظومة الديمقراطية (دولة القانون والمؤسسات) والحوار والتسامح والعدل وحقوق الإنسان وحرية التعبير والانتماء وتغليب المصلحة العامة كلها قيم ضرورية لإرساء مضامين المواطنة.

مركز الإمارات للدراسات والإعلام

التصنيفات :أخبار, رأي
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: